Monthly Archives: يوليو 2011

‫قلبكـ في رمضان

مليارية التآئبين

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
أما بعد ..
فإنني أدعوكم إلى مليارية ولا أقول مليونية ، لأنَّ الخطاب لأمة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، نعم ثورة التائبين كما صنع قوم يونس عليه السلام .
ثورة التائبين من قوم يونس :
ذكر القرطبي أن قوم يونس كانوا بنينوى من أرض الموصل وكانوا يعبدون الأصنام ، فأرسل الله إليهم يونس عليه السلام يدعوهم إلى الإسلام وترك ما هم عليه فأبوا ؛ فقيل : إنه أقام يدعوهم تسع سنين فيئس من إيمانهم ؛ فقيل له : أخبرهم أن العذاب مصبحهم إلى ثلاث ففعل ، وقالوا : هو رجل لا يكذب فارقبوه فإن أقام معكم وبين أظهركم فلا عليكم ، وإن ارتحل عنكم فهو نزول العذاب لا شك ؛ فلما كان الليل تزود يونس وخرج عنهم فأصبحوا فلم يجدوه فتابوا ودعوا الله ولبسوا المسوح وفرقوا بين الأمهات والأولاد من الناس والبهائم ، وردوا المظالم في تلك الحالة . [ الجامع لأحكام القرآن (8/384) ]
فكيف نحقق ذلك هذا العام ؟
كان الحسن البصري يقول : ما عبد العابدون بشيء أفضل من ترك ما نهاهم الله عنه .
أول شيء : اكره الذنوب .
في ” الحلية ” قال بكر المزني : من يأت الخطيئة وهو يضحك دخل النار وهو يبكي .
وقال الفضيل : ما يؤمنك أن تكون بارزت الله بعمل مقتك عليه، فأغلق دونك أبواب المغفرة وأنت تضحك، كيف ترى يكون حالك ؟؟؟
وفي ” شعب الإيمان ” كان العوام بن حوشب يقول : الابتهاج بالذنب أشد من ركوبه .
في ” الحلية ” قال عمرو بن ميمون : ما كان أبي بكثير الصيام والصلاة ، ولكنَّه كان يكره أنْ يُعصي الله .
فعليك أن تدعو الله كثيرا أن يكره إليك الكفر والفسوق والعصيان ، أن يباعد بينك وبين الخطايا كما يباعد بين المشرق والمغرب ، أن يطهرك من الذنوب والخطايا كما يطهر الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد ، وتديم على صلاة ركعتين بالليل لأنها منهاة عن الإثم .
الأمر الثاني: إياك واعتياد الذنب :
وتخلص من التعود على الذنوب بتغيير صحبتك ، وبارتياد المساجد ، والجلوس مع الصالحين ، وعدم السماح للنفس بأسباب المعاصي من الفراغ والخواطرالسيئة .
الأمر الثالث : إياك والاغترار والاستدراج:
في ” الحلية ” قال الحسن البصري : إنَّ أفسق الفاسقين الذي يركب كل كبيرة، ويسحب على ثيابه ويقول: ليس على بأس، سيعلم أن الله تعالى ربما عجل العقوبة في الدنيا ، وربما أخرها ليوم الحساب.
فتعالوا نتوب أو ندعو الناس للتوبة من تلك الذنوب ، ونركز عليها لتنقية مجتمعات المسلمين منها .
(1) توبة من عدم التواصل بالله :
هل تتخيل أن هناك من يرفض أن يتواصل بالله ؟؟ يا من قصرت في الصلاة او تركت الصلاة احذر عقاب الله تعالى ، فكم من تارك للصلاة أو متهاون فيها اسود وجهه عند الموت ، وضيق عليه القبر ، وصار قبره حفرة من حفر النار ، ناهيك عن عذاب القيامة .
روى أبو الشيخ ابن حبان في كتاب التوبيخ وحسنه الألباني عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :أمر بعبد من عباد الله يضرب في قبره مائة جلدة فلم يزل يسأل ويدعو حتى صارت جلدة واحدة فامتلأ قبره عليه نارا فلما ارتفع عنه وأفاق قال علام جلدتموني قال إنك صليت صلاة بغير طهور ، ومررت على مظلوم فلم تنصره .
هذا صلى بغير وضوء فامتلأ قبره عليه نارا ، فما بال من لا يصلي؟؟؟
والحديث في البخاري أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : إنه أتاني الليلة آتيان وإنهما ابتعثاني وإنهما قالا لي : انطلق وإني انطلقت معهما ، وإنا أتينا على رجل مضطجع ، وإذا آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيُثلغ رأسه ( يضرب رأسه حتى تشق ) فيتدهده الحجر فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصحَّ رأسه كما كان ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى .
وجاء تفسير ذلك في آخر الحديث : أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه ، وينام عن الصلاة المكتوبة .
مطلوب منكم يا شباب :
حملة لإعمار المساجد وإصلاح الصلوات ، اطبعوا الأحاديث السابقة ، واعملوا لها تصميما ، واطبعوه وعلقوه في كل مكان في النادي في المصاعد في المحلات التجارية .. انشر حملة ” كلنا لازم نصلي ” .
(2) الذنب الثاني : الكذب :
في نفس الحديث السابق قال صلى الله عليه وسلم : ” انطلق فأتينا على رجل مستلق على قفاه وإذا آخر قائم عليه بكلوب من حديد وإذا هو يأتي أحد شقي وجهه فيشرشر شدقه إلى قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه
قال ثم يتحول إلى الجانب الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول ، قال : فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب كما كان ثم يعود عليه فيفعل مثل ما فعل في المرة الأولى .
فسروه بأنه :” الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق ”
وهنا الرسالة موجهة للإعلاميين ، اتقوا الله في أقلامكم ، ستكتب شهادتكم وتسألون ، بالله لا تكونوا خنجر الغدر في جسد المسلمين ، ورسالة للقنوات الفضائية بالتبع ، لا تلهوا الناس عن رمضان بالمسلسلات ، وعلينا جميعا مقاطعة كل ما يبعدنا عن الله ، وأخص بالذكر مقاطعة مسلسل ” الحسن والحسين ” بناء على فتوى الأزهر ومجمع البحوث .
مطلوب منكم يا شباب :
حملة ” مسلسلاتك عندنا ” اطبعوا المطوية هذه ، ووزعوها في الآفاق ، نريد شعبًا مسلمًا يرفض ” المنكرات ”
http://www.manhag.net/forum/viewtopic.php?f=25&t=113660&p=220325#p220325

(3)  الذنب الثالث : الفواحش .
في الحديث السابق أيضًا :”فانطلقنا فأتينا على مثل التنور قال فأحسب أنه كان يقول فإذا فيه لغط وأصوات .
قال : فاطلعنا فيه فإذا فيه رجال ونساء عراة وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا قال قلت ما هؤلاء . ( هؤلاء هم الزناة والزواني ) .
وللأسف الزنا اليوم منتشر انتشار النار في الهشيم ، والمشكلة تبدا من المقدمات ، فلا ورع في في النظر الحرام ، وشباب المسلمين مبتلى بالمواقع الإباحية ، ومشاهدة الكليبات والفضائيات القذرة .
الحديث في الصحيحين أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” فزنا العين النظر ، و زنا اللسان المنطق ، و النفس تمنى و تشتهي ، و الفرج يصدق ذلك أو يكذبه “.
فهل تحب أن تلقى الله وفي صحيفتك أنك كنت تزني بعينك أو بأذنك أو بيدك أو بقلبك ، ولو علمت أن ذنوب الشهوات هذه( كما تدين تدان ) والجزاء من جنس العمل ، فهل ستخاف أن تبتلى في عرضك ، في بنتك زوجتك أختك أمك ..( أتحبه لهم ) .
مطلوب منكم يا شباب :
حملة ” المطالبة بحجب المواقع الإباحية ” والإصرار على هذا الطلب ، كما هو مطبق في بعض البلاد العربية ، فكونوا إيجابيين لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال :” فطوبى لمن جعله الله مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر ، وويل لمن جعله الله مفتاحًا للشر مغلاقًا للخير ” [ رواه الطبراني وحسنه الألباني ]
(4) الذنب الرابع : العادة السيئة :
الإحصائيات المخيفة تقول أن هذه البلية منتشرة بين الشباب والبنات اليوم بشكل مذهل نتيجة لسعار الفتن ، ولابد من وقفة للتوبة من هذه العادة الرذيلة .
قال الله تعالى :” وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ ”
ولا شك أنَّ ( ماء الرجل وماء المرأة) نعمة ، فالمصيبة أن تكون عقوبة كفران هذه النعمة” وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ” فيحرم الشاب والشابة من نعمة التمتع بالحلال بعد الزواج ، ويصاب العجز الكلي او الجزئي ، ويصير لا يحب غلا الحرام ، ولا يقضي وطره إلا فيه ، فتفسد البيوت ، ويكثر الطلاق ، وهو سر من أسرار فساد الحياة الزوجية في المجتمع في السنوات الأخيرة ، فالحذر الحذر .
مطلوب منكم يا شباب :
نشر محاضرة ” بدون حرج ”
http://www.manhag.net/droos/details.php?file=111
عمل مطوية لتوجيه الشباب للطريقة العملية للتخلص من هذه البلية وتوضيح أخطارها .
(5) الذنب الخامس : الأغاني والموسيقى والسماع المحرم .
– روى البخاري تعليقا والطبراني في الكبير وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير و الخمر و المعازف ، و لينزلن أقوام إلى جنب علم ، يروح عليهم بسارحة لهم ، يأتيهم لحاجة ، فيقولون : ارجع إلينا غدًا ، فيبيتهم الله ، ويضع العلم ( الجبل ) ، و يمسخ آخرين قردة و خنازير إلى يوم القيامة ” .
– وروي عبد الله بن الإمام أحمد في زوائده وحسنه الألباني عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” والذي نفسي بيده ليبيتن أناس من أمتي على أشر وبطر ولعب ولهو ، فيصبحوا قردة وخنازير باستحلالهم المحارم ، واتخاذهم القينات ، وشربهم الخمر ، وبأكلهم الربا ، ولبسهم الحرير ” .
– وروى ابن أبي الدنيا في ” ذم الملاهي ” وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” يكونن في هذه الأمة خسف و قذف و مسخ ، و ذلك إذا شربوا الخمور و اتخذوا القينات و ضربوا بالمعازف ” .
– روى البزار وصححه الألباني قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة : مزمار عند نعمة ورنة عند مصيبة ”
فما بال كثير من الناس لا يرتضي حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟
وصدق ابن القيم : لا يجتمع في القلب قرآن الرحمن وقرآن الشيطان ( الغناء ) فهل عرفتم لماذا تفسد القلوب ؟؟
مطلوب منكم يا شباب :
عمل مطوية لتوجيه الشباب لإصلاح القلوب بسماع القرآن ، وتوجيههم لسماع الأناشيد المنضبطة الجيدة ، والابتعاد عما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم ، لا سيما مع فساد القلوب في هذا الوقت .

كتبه
هاني حلمي

قيل في العلمـ..

العلم مصباح يستضاء به في ظلمة الجهل و الهوى، فمن سار في طريق على غير مصباح لم يأمن أن يقع في بئر بوار فيعطب..

قال ابن سيرين : إن قوما تركوا العلم و اتخذوا محاريب فصلوا و صاموا بغير علم، و الله ما عمل أحد بغير علم إلا كان ما يفسد أكثر مما يصلح.

روحانية صآئم..

محاضرة روحانية صآئم

للشيخ: إبراهيم الدويش

محاضرة أكثر من رآئعة

أسأل الله أن ينفعكم بها

لتحميل المحاضرة من هنــــــآا

6 نقاط في شعبان

ست نقاط مهمة في شهر شعبان – الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله وغفر له-

أما بعدُ،،،

أيُّها المسلمون فإننا في شهر شعبان وسنتكلمُ حوله في نقاطٍ ست؛ لنُبيِّنَ فيها ما يجب علينا بيانه، ونسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم علمًا نافعًا وعملاً صالحًا.

الأول؛ بل النقطة الأولى:

صيام شعبان:

فهل يتميز شعبان بصيامٍ عن غيره من الشهور؟
الجواب:نعم؛ فلقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يُكثر من الصيام فيه حتى كان يصومه إلا قليلاً؛ وعلى هذا فمن السُنَّة أن يُكثر الإنسان الصيام في شهر شعبان إقتداءً برسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

النقطة الثانية:

صيام نصفه:

أي: صيام يوم النصف بخصوصه؛ فهذا قد وردت فيه أحاديث ضعيفه لا تصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولا يُعمل بها؛ لأن كل شيء لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فإنه لا يجوز للإنسان أن يتعبد به لله؛ وعلى هذا فلا يُصام يوم النصف من شعبان بخصوصه؛ لأن ذلك لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم؛ ومالم يرد فإنه بدعة.

النقطة الثالثة:

فضل ليلة النصف منه:

وهذا أيضًا فيه أحاديث ضعيفة لا تصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وعلى هذا فليلة النصف من شعبان كليلة النصف من رجب أو من ربيع أو من جمادى أو من غيرهن من الشهور لا تمتاز هذه الليلة – أعني ليلة النصف من شعبان- بشيء؛ بل هي كغيرها من الليالي؛ لأن الأحاديث الواردة في هذا ضعيفة.

النقطة الرابعة:

تخصيصها بقيام:

وهذا أيضًا بدعة؛ أنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه كان يخصص تلك الليلة بقيام؛ بل هي كغيرها من الليالي إن كان الإنسان قد اعتاد أن يقوم الليل؛ فليقم تلك الليلة أسوةً بغيرها من الليالي، وإن كان ليس من عادته أنه يقوم الليل؛ فإنه لا يخصص ليلة النصف من شعبان بقيام؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
وأبعد من ذلك أن بعض الناس يخصصها بقيام ركعات معدودة لم ترد عن عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم؛ إذًا لا نخصص ليليتها بقيام.

النقطة الخامسة:

هل يكون تقدير القضاء في هذه الليلة؟ بمعنى: هل يُقدّر في تلك الليلة بما يكون في تلك السنة؟
والجواب: لا؛ ليست ليلة القدر؛ ليلة القدر في رمضان؛ قال الله تعالى: [إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ
أي: القرآن، [ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) ] القدر: [1- 3]
وقال الله تعالى: [شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ] [البقرة: 185]
وعلى هذا فتكون ليلة القدر في رمضان؛ لأنها الليلة التي أنزل الله فيها القرآن، والقرآن نزل في شهر رمضان؛ فيتيعين أن تكون ليلة القدر في رمضان لا في غيره من الشهور، ومن ذلك: ليلة النصف من شعبان؛ فإنها ليست ليلة القدر، ولا يقدر فيها شيءٌ مما يكون في تلك السنة؛ بل هي كغيرها من الليالي.

النقطة السادسة:

صنع الطعام يوم النصف:

فإن بعض الناس يصنع طعامًا في يوم النصف من شعبان؛ ليوزعه على الفقراء ويقول: هذا عشا الأم، هذا عشا الأب، أو هذا عشا الوالدين؛ وهذا أيضًا بدعة؛ لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولا عن الصحابة رضي الله عنهم.
فهذه ست نقاط أحصيتها؛ ولعل هناك أشياء أخرى لا أدري عنها، ووجب عليّ أن أُبيِّنَها لكم .
وأسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم ممن ينشرون السنة
وينذرون عن البدعة، وأن يجعلنا وإياكم هداةً مهتدين،
وأن يحعلنا وإياكم ممن يقتدون ويهتدون بهدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

%d مدونون معجبون بهذه: